حمّلت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الجمعة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن أي أذى يلحق بالأسير ماهر الأخرس المضرب عن الطعام منذ 75 يومًا، مشيرة إلى أن الأسير الأخرس يطالب بحقه المشروع في الحرية وهو مطلب عادل وشرعي.

وقالت الحركة في بيان صحفي “إذا كان الضمير العالمي ومؤسسات حقوق الإنسان عاجزين عن نصرة الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال، فإن الشعب الفلسطيني لن يتركهم، والمقاومة مستعدة لحمايتهم والرد على عدوان الاحتلال بحقهم”.

ودعت الحركة أبناء الشعب الفلسطيني إلى أوسع حملة لإسناد الأسير ماهر الأخرس ونصرته في معركته التي ينوب فيها عن جميع المعتقلين الإداريين.

وأشارت إلى أنّ الأسير الأخرس يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ75 تواليًا، رفضًا لسياسة الاعتقال الإداري الظالمة التي تستهدف المئات من أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

واستنكرت حركة “الجهاد الإسلامي” بشدة تقاعس المؤسسات والمنظمات الدولية وهيئات الأمم المتحدة في العمل على تحقيق مطالب المعتقل المضرب عن الطعام، والضغط على الاحتلال من أجل الإفراج عنه.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.