وصفت وزارة الأمن الداخلي الأميركية “المتطرفين العنصريين البيض” بـ”التهديد الأخطر داخل الولايات المتحدة”.

وفي تقرير صدر أمس الثلاثاء، أعرب وزير الأمن الداخلي الأميركي بالوكالة تشاد وولف عن قلقه من “المتطرفين العنصريين البيض”، مشيرًا إلى الاعتداءات التي قام بها هؤلاء خلال الأعوام القليلة الماضية.

كما ورد في التقرير أن “جماعات “المتطرفين العنصريين البيض” أثبتوا نيّتهم استهداف الأقليات العرقية والدينية”، وأن “بعض هذه الجماعات تتواصل مع أشخاص في الخارج يحملون نفس الفكر وذلك بهدف توسيع نشاطاتها”.

وحذّر التقرير من أن توسّع هذه الجماعات قد يزيد من خطر التجييش، بما في ذلك السفر إلى مناطق النزاعات.

ويأتي صدور التقرير بعدما قال مسؤول الاستخبارات السابق في وزارة الأمن الداخلي الأميركية برايان مورفي إن صدوره أُرجئ بسبب المخاوف من تأثيره على الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وفي آب/أغسطس الماضي، أُزيح مورفي من منصبه.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.