تتسارع وتيرة الاتفاقيات الثنائية في أعقاب التطبيع الكامل بين أبوظبي و”تل أبيب”، وفي هذا السياق بحث وزير الاستخبارات الإسرائيلي إيلي كوهين، ووزيرة الدولة الإماراتية لشؤون التعاون الدولي ريم الهاشمي أمس الاثنين، سبل تعزيز العلاقات، فيما وقَّع الجانبان اتفاقية للتعاون والمشاركة في المعارض الدولية وتبادل الوفود التجارية.

ويجري العمل بين الطرفيْن على تعزيز العلاقات بين الجانبيْن في مجالات “الأمن والسايبر والتكنولوجيا وإقامة جزر صناعية”.

كذلك وقَّع مركز دبي التجاري العالمي اتفاقية مع هيئة الصادرات الإسرائيلية، للتعاون والمشاركة في المؤتمرات والمعارض الدولية الكبرى، وتنظيم وتبادل الوفود التجارية بين الجانبيْن.

في غضون ذلك، قال وزير الاقتصاد والصناعة الإسرائيلي عمير بيريز أن الاتفاقية المرتقبة ستغطِّي مجموعة واسعة من المجالات التي يمكن أن تضخَّ مليارات الدولارات في الاقتصاد الإسرائيلي، وقال “ثمار “السلام” تنضج أسرع مما كنّا نتخيّل”، حسب تعبيره.

من جهته، أكد وزير الاقتصاد الإماراتي عبد الله بن طوق المري أنه سيكون لتعاون مركز دبي العالمي وهيئة الصادرات الإسرائيلية تأثير في دفع مسيرة التنمية قدمًا، ليس على المستوى الثنائي بين الدولتين فحسب، بل على مستوى المنطقة بأسرها.

ومن المقرّر أن يلتقي وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي نظيره الإماراتي عبد الله بن زايد اليوم الثلاثاء، في أول لقاء علني بينهما منذ توقيع اتفاق التطبيع بين الجانبين في ألمانيا.

وبحسب هيئة البث الإسرائيلية الرسمية، يزور الوزيران الإسرائيلي والإماراتي معًا متحف ما يُسمّى “الهولوكوست” في برلين، وسط حديث عن قمة ثلاثية تجمع الرجلين بوزير الخارجية الألماني هايكو ماس بدعوة من الأخير.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية إن الوزيرين الإسرائيلي والإماراتي سيناقشان مجموعة من الملفات المتنوعة بهدف تعزيز العلاقات، ضمن ذلك مجالات الطيران والتأشيرات والعلاقات الدبلوماسية والاستثمار والعلوم والتكنولوجيا والمياه والزراعة والطاقة وغيرها.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.