أكد وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال حمد حسن أن “هذين الاسبوعين يشكلان فرصة لإعادة خفض عدد الإصابات بكورونا وللهروب من شرب الكأس المرة”، موضحا أن “أعداد الإصابات والوفيات ومدى انتشارها التي سجلت في الآونة الأخيرة وصلت إلى الذروة”.

وأضاف حسن في مؤتمر صحافي عقده بعد اجتماع اللجنة العلمية صباح اليوم الإثنين إن “قرار الاقفال الجزئي لبعض المناطق جريء ولكنه سيكون فرصتنا الأخيرة”، مشيرا إلى أن “الوزارات والإدارات المعنية تعاطت بواقعية وحزم وكانت على مستوى واحد من المسؤولية”.

ورأى حسن أن “مراكز الحجر في هذه المرحلة يجب أن تأخذ الموضوع بجدية أكثر ويجب فتح مراكز لعزل كل الحالات”، مشددا على أنه “لا يمكن رفض اي نداء استغاثة بحجة عدم قبول المستشفى للمرضى، ونتمنى على الصليب الاحمر واللجان الطبية كافة نقل المريض إلى اقرب مستشفى واسعافه في الطوارئ ليصار لاحقا إلى نقله إلى مستشفى متخصص”.

وحول وضع المستشفيات في ظل الأزمات الراهنة، قال وزير الصحة إن “15 مستشفى حكوميًا من أصل 33 يستقبل مرضى “كورونا” بينما لدينا فقط 15 مستشفى خاصًا من أصل 130 يستقبل حالات “كورونا””.

وتابع أن “هناك خللًا وتهربًا من المسؤولية من بعض المستشفيات وآمل ان تجهز المستشفيات الخاصة نفسها لـ”كورونا” وان تبلغنا جهوزيتها وعدد الاسرة المخصصة للمرضى كورونا”، وقال: “اما فكرة تحويل مستشفيات حكومية الى مراكز خاصة بكورونا فهي فكرة مطروحة”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.