لم تأبه طهران بعقوبات واشنطن وتهديداتها المتواصلة، وأرسلت دفعة جديدة من البنزين إلى فنزويلا، حيث رست ناقلة نفط إيرانية، هي الثالثة، في ميناء غواراغواو في شرق فنزويلا أمس الأحد، بعد أن كانت الناقلتان الأخريان قد رستا في وقت سابق في منشأتي تكرير بغرب ووسط البلاد.

وبحسب ما قال مصدر مطلع لوكالة “رويترز” وكذلك بيانات شركة رفينيتيف للمعلومات والتحليلات الاقتصادية، فإن الناقلات الثلاث التي بدأت في الوصول قبل أيام، تحتوي على نحو 820 ألف برميل من الوقود إلى البلد الواقع في أميركا الجنوبية.

ورغم الغطرسة الأمريكية، عزّزت إيران وفنزويلا تعاونهما الاقتصادي هذا العام في ظل تشديد واشنطن عقوباتها على صناعتي النفط بالبلدين.

وكانت أربع ناقلات نفط إيرانية قد وصلت في أواخر أيار/مايو الماضي إلى الموانئ الفنزويلية، في تحدٍ للعقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على كل من إيران وفنزويلا، وواكب وصولها تحذيرات من طهران من مغبة التعرض لهذه الناقلات.

إشارة إلى أن الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، أعلن قبل أيام خطة جديدة لتوزيع البنزين بنظام الحصص اعتبارا من اليوم الاثنين.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.