مختار حداد- طهران

نجح مهرجان أفلام المقاومة الدولي المقام في إيران بدورته السادسة عشرة، بتوسيع الحوار العالمي لسينما المقاومة الإسلامية، فقد كشفت الأمانة العامة للمهرجان عن تسلمها 3700 عمل سينمائي من مختلف أنحاء العالم.

الأعمال الراغبة بالمشاركة في فعاليات المهرجان لهذا العام تمثل تحدياً كبيراً رغم الظروف الصعبة التي فرضها فيروس كورونا على صناعة السينما في العالم، وبالتالي فإن إقامة الدورة 16 هي رسالة مهمة للعالم أن لا حياة من دون ثقافة أو فن لا سيما ثقافة المقاومة الضرورة الملحّة في ظلّ ما ترزح تحته المنطقة من ضغوط وتدخلات أجنبية.

وفي السياق نفسه، تطرّق مدير الأمانة العامة الدائمة إلى الاستقبال الواسع الذي حظي به المهرجان من قبل الفنانيين في إيران والعالم، قائلاً “هذا الحجم من المشاركة ليس له مثيل، فقد تسلمنا قرابة الـ 3700 عمل سينمائي، وحاز قسم “المسابقة الرئيسية” على النصيب الأكبر من المشاركة”.

وحاز قسم “سيد شهداء المقاومة” المخصّص لتكريم الشهيد الحاج قاسم سليماني، على مشاركة فعالة وواسعة من قبل السينمائيين في إيران ومختلف انحاء العالم، وتقدّم للمشاركة في هذا القسم 287 أثرا سينمائيا متنوعاً.

وتستهل الفترة الثانية من المهرجان (من 21 حتى 27 تشرين الثاني) أعمالها وسط مشاركة دولية واسعة من دول المنطقة والعالم في أقسام دولية مستحدثة لهذه الدورة من المهرجان، من ضمن: قسم المسابقة الرئيسية وقسم “سيد شهداء المقاومة” و “سرد القلم” علاوة على قسم آخر محلي مخصّص لصناع الأفلام المحليين الوطنيين.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.