“لوين بدن ياخدونا؟” بهذا التساؤل استهلّ رئيس اتحادات ونقابات قطاع النقل البري في لبنان بسام طليس حديثه لموقع “العهد الإخباري” تعقيبًا على المعلومات التي تشير الى احتمال وصول سعر صفيحة البنزين الى 70000 ليرة في حال رُفع الدعم عنها، محذّرًا من سيناريو أخطر وهو رفع تعرفة السيارات العمومية ثلاثة أضعاف لتُصبح 9000 ليرة.

طليس أكد لـ”العهد” أن من يريد الإقدام على هذه الخطوة يجب أن يؤمّن بديلًا للناس، مشيرًا الى أن لا قرار ولا خطة مدروسة نظرًا لعدم وجود هذا البديل، مضيفًا “كلنا نسمع الصرخات الصادرة عن كل القطاعات التي من الممكن أن يصيبها قرار رفع الدعم”.

مجزرة رفع الدعم عن المحروقات.. التاكسي بـ9000 ليرة!

وقال طليس “سنقوم نهار الاثنين الساعة العاشرة والنصف بعقد اجتماع طارئ في مقر الاتحاد العمالي العام لكل ما يتعلق بقطاع النقل البري في لبنان، للبحث في هذا الموضوع وننشر للرأي العام خطورته ومحاذيره”، مذكّرًا برفع التعرفة سابقًا إلى 3000 ليرة لبنانية نظرًا لارتفاع اسعار القطع لتصليح السيارات والزيت بالدولار.

وفي تقديره لنتيجة اجتماع الاثنين قال ” نحن سنذهب مع الاتحاد العمالي العام إلى تصعيد غير مسبوق بموضوع رفع الدعم لأننا وصلنا للخطّ الأحمر”.

وتساءل طليس “هل تشاور من يريد رفع الدعم عن البنزين مع النقابات المعنية لطرح بدائل ولمعرفة تداعيات القرار وتأثيره؟ هل جرى التشاور بموضوع الدواء والأفران والمواد الغذائية؟”.

وتابع أمين عام اتحادات ونقابات النقل البري في لبنان قائلًا “لم نعد نعرف من هي السلطة المسؤولة هل هو مجلس الوزراء أم هي حاكمية مصرف لبنان؟ إذا كانت لمصرف لبنان فلا داعي للحكومة”.

وطالب طليس الحكومة اللبنانية ورئيسي الجمهورية ومجلس النواب بالتدخل ووضع حدّ لهذا الموضوع.العهد الاخباري

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.