أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأرمينية آنا نغداليان أمس الخميس أن أرمينيا قررت استدعاء سفيرها في الأراضي المحتلة للتشاور بسبب تزويد أذربيجان بالسلاح.

وقالت آنا في بيان إن “توريد “إسرائيل” الأسلحة فائقة الحداثة إلى أذربيجان أمر غير مقبول بالنسبة لنا خاصة الآن في ظل ظروف عدوان أذربيجان بدعم تركيا، ومراعاة لذلك قررت وزارة الخارجية استدعاء السفير في “إسرائيل “للتشاور”.

بالموازاة، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن تركيا نقلت نحو 300 مقاتل من الفصائل المسلحة السورية إلى منطقة ناغورني قره باغ، لافتًا إلى أنه يجري إعداد وحدة أخرى من الحجم نفسه للمشاركة في النزاع إلى جانب باكو.

وقال ماكرون في مؤتمر صحافي له في ختام اليوم الأول من قمة الاتحاد الأوروبي إن “روسيا والولايات المتحدة وفرنسا بصفتها الرؤساء المناوبين لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، ستتقدم في وقت قريب بعدة مبادرات لإنهاء النزاع في قره باغ”.

من جانبها، نفت الحكومة التركية إرسال أنقرة المرتزقة السوريين إلى إقليم ناغورني قره باغ للقتال إلى جانب أذربيجان.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.