أكد سفير الولايات المتحدة في الأراضي المحتلة رديفيد فريدمان أن موضوع ضمّ مناطق في الضفة الغربية لن يحدث في السنوات المقبلة.

ورأى فريدمان في مقابلة مع صحيفة “مكور ريشون” الاسرائيلية أن “المصطلح الصحيح لما جرى للضمّ، هو التعليق”، بمعنى أنه عُلّق لفترة زمنية فقط وسيعود بالمستقبل البعيد جدًا”. وأضاف: “تطبيق السيادة الإسرائيلية لن يحدث في المستقبل القريب، فقد أُرجأ لمدة عام، أو ربّما لعاميْن أو أكثر.. لا أعرف متى سيحدث”.

وقال فريدمان “تطبيق “السيادة” سيتم عندما تتوصل “إسرائيل” والولايات المتحدة، إلى قرار مشترك بشأنه، والطموح هو أن يحدث ذلك، حينما تمتلك “تل أبيب” اتفاقيات “سلام” مع دول عربية أخرى”.

وبين الضمّ والتطبيع مع البحرين والإمارات، صرّح فريدمان “لقد توصّلت الولايات المتحدة إلى نتيجة مفادها، بأن هناك فرصة أفضل لـ”إسرائيل” في الثانية”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.