لا يمضي يومٌ إلّا وتؤكد البحرين أنها لا تُصدّق التحاقها بمحور التطبيع. يوميًا تخطو المنامة باتجاه تثبيت اتفاق العار مع الصهاينة، وها هي ترى في السياحة مجالًا لحتضان أعداء الأمة بحجّة “السلام”، بينما تُحارب شعبها الرافض للقمع والتمييز والإقصاء والتفرّد بالحكم.

أمس، بحث وزير الصناعة والتجارة والسياحة البحريني زايد بن راشد الزياني مع وزير السياحة الصهيوني أساف زامير تطوير الحركة السياحية بين الجانبيْن وتسهيل إجراءات السفر الرسمية بينهما.

وقال بيان إسرائيلي، وفق موقع “إسرائيل نيوز 24″، إن الوزيريْن أجريا أول محادثة هاتفية مُعترف بها علنًا وبحثا مشاريع محتملة تشمل حزمًا سياحية ثلاثية الإمارات ضمنها.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.