أعربت حركة “التوحيد الاسلامي” في بيان عن “تعازيها لقيادة المؤسسة العسكرية ولذوي العسكريين بعد سقوط شهداء مجددا للجيش اللبناني خلال مواجهة مشرفة مع مجموعات الغلو والتطرف”.

واكد البيان “ان ما يجري من حصار دولي مالي واقتصادي للبنان واشعال الفتن في اراضيه وتحريك خلايا التطرف كله في سياق واحد لمشغل واحد يريد ضرب لبنان ومقاومته وسرقة ثرواته النفطية بترسيم الحدود مع فلسطين المحتلة بما يهوى الكيان الصهيوني الغاصب”.

ورأت الحركة ان “القوى الامنية تدفع مرة جديدة ضريبة الاستقرار الذي تنعم به البلاد ولعكار النصيب الاكبر بشبابها الذي يبذل الغالي والنفيس على طريق الامن والامان في كل شبر من ثرى الوطن، حفظ الله بلادنا من شر المتآمرين المتربصين بنا شرا”، آملة بأن “نكون قريبا مع اشراقة فجر جديد لأمتنا بتكاتفنا ووحدتنا وتضامننا معا وسقوط كل المشاريع العدوانية والاستعمارية التي تستهدف بلدنا”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.