قال رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو مساء أمس الثلاثاء إن أوّل “بعثة إسرائيلية رسمية ستغادر إلى الإمارات يوم الإثنين المقبل للعمل على دفع اتفاق “السلام” بين الجانبيْن”، معتبرًا أن هذا ينبئ بحقبة جديدة إذ يمكن أن تقوم دول أخرى بالخطوة ذاتها”.

وسيترأس الوفد الإسرائيلي رئيس مجلس الأمن القومي مائير بن شبات من أجل دفع التطبيع بين الكيان الغاصب والإمارات قدما، أما بالنسبة للبعثة الأميركية فسيرأسها جاريد كوشنير صهر الرئيس الأميركي دونالد تامب وكبير مستشاريه إضافة إلى مستشار الأمن القومي الأميركي روبرت أوبراين ومبعوث واشنطن للمفاوضات الدولية آفي بيركوفيتش.

وتأتي هذه الأنباء متزامنة مع ما ذكرته وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية “وام” من أن “ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة محمد بن زايد آل نهيان تلقى أمس الثلاثاء اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، جرى خلاله بحث العلاقات الاستراتيجية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة وسبل دعمها وتطويرها، كما ناقش الجانبان معاهدة “السلام” بين دولة الإمارات و”إسرائيل” وآفاق تعزيزها بما يخدم أسس السلام والاستقرار في المنطقة”.

ويجري وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو جولة في الشرق الأوسط تستمر خمسة أيام، يثير خلالها مسألة تطبيع العلاقات بين الدول العربية والكيان الصهيوني، ومسائل أخرى منها العلاقات مع إيران وطائرات إف-35 الحربية التي تسعى الإمارات للحصول عليها.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.