كشفت جلسة الاجتماع الخاصة بمحاكمة برينتون تارانت الذي قتل 51 شخصاً في هجوم على مسجدين بنيوزيلندا في 2019 أنه كانت لديه خطط لاستهداف مسجد ثالث. كما إن تارانت كان قد خطط لحرق المساجد، راغباً في “إيقاع أكبر عدد ممكن من الضحايا”.

وأقر الرجل الأسترالي الجنسية بذنبه عن 51 جريمة قتل و 40 محاولة قتل وتهمة واحدة تتعلق بالإرهاب. تارانت البالغ من العمر 29 عاماً واجه اليوم أقارب الضحايا في المحكمة.

وقالت ميسون سلامة، التي فقدت ابنها عطا عليان في الهجوم، موجهة كلامها لتارانت: “منحت لنفسك سلطة نزع أرواح 51 شخصاً بريئاً، جريمتهم الوحيدة- بنظرك- هي أنهم مسلمون”.

وتابعت قائلة: “آثامك عصية على الفهم، لا يمكنني أن أسامحك”.

تارانت كان قد قاد سيارته إلى مسجد النور، وأخذ يطلق النار على الأشخاص الذين يؤدون صلاة الجمعة، ثم توجه قاطعا مسافة حوالي 5 كيلومترات إلى مسجد لينوود حيث قتل المزيد من الأشخاص.

وتسبب الهجوم في صدمة حول العالم ودفع نيوزيلندا إلى إدخال تغييرات سريعة على قوانين حيازة السلاح فيها.

ويقبع تارانت بالسجن مواجها حكم السجن لمدة 17 عاماً كحد أدنى، فيما قاضي المحكمة العليا كاميرون ماندر الذي يترأس القضية، يملك صلاحية الحكم عليه بالسجن مدى الحياة بدون إطلاق سراح مشروط وهو حكم لم يفرض في السابق مطلقا في نيوزيلندا.‎

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.