أصدر عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الحاج أنور جمعة بياناً استنكر فيه التعديات التي حصلت ضد بلدة سعدنايل والتي تهدف الى الفتنة وبث الفرقة في النسيج المجتمعي في المنطقة.

وجاء في البيان:
بسم الله الرحمن الرحيم
في الزمن الصعب وفي وقت يحتاج الينا الوطن لنتكاتف ونرص الصفوف ونمنع كل أشكال الاختلال في بنية بلدنا الحبيب، بعدم السماح للمصطادين بالماء العكر والذين لا يريدون لنا أن نقوم من محنتنا وأن نرزح تحت نير الفرقة والاختلاف، يتعرض أهلنا في البقاع الأوسط وبالتحديد في بلدة سعدنايل العزيزة الى اساءات مقصودة تصب الزيت على النار وتهدف الى زيادة حدة الانقسامات، عقب محنة برهن فيها اللبنانيون عن مستوى عالٍ من الوعي، لذا علينا ان لا نسمح لأحد لاستغلال أي مشكلة فردية تقع هنا أو هناك فينفذ من خلالها الى مآرب تدمير النسيج المجتمعي في منطقتنا.

وعليه، واذ أستنكر باسم حزب الله وباسمي كنائب عن المنطقة، كلَّ محاولات الإخلال بالأمن والتعدي على كرامات أهلنا في بلدة سعدنايل العزيزة، وهو ما نرفضه رفضاً قاطعاً لا لبس فيه ولا نرضاه، نهيب بأهلنا الأعزاء أن يكونوا على مستوى من الوعي المطلوب في زمن المحن الذي نعيشه على مختلف الصعد، وأن يفوتوا الفرص على كل مصطاد في الماء العكر يتربص بنا جميعاً بعد أن فشل مراتٍ ومرات. لذا علينا أن نتسلح بحسن الظن فيما بيننا ونبني عليه، ولا ننجر الى حيث يريد مريدو الشر بوطننا ، الأمر الذي يقوينا ويحبط كل المحاولات الدنيئة تلك، ويعطينا المنعة لمواجهتها.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.