أدان الأردن، الخميس، استمرار الانتهاكات الإسرائيلية بحق المسجد الأقصى، مطالبا سلطات الاحتلال بالكف عن “الاستفزازات والانتهاكات”.
جاء ذلك في بيان لوزارة الخارجية، ردا على اقتحام مئات المستوطنين الإسرائيليين “الأقصى” بالقدس، بعد دعوات من قبل جماعات متطرفة لتكثيف اقتحامات المسجد.
وأدان البيان استمرار الانتهاكات الإسرائيلية بحق “الأقصى”، والتي كان آخرها سماح السلطات لمئات المتطرفين اليهود بتنفيذ اقتحامات للمسجد المبارك بحماية من الشرطة.
وأوضح أن “ما جرى (الخميس) في المسجد الأقصى المبارك تصرف عبثي غير مسؤول ومرفوض يمثل استفزازا لمشاعر المسلمين في جميع أنحاء العالم، وانتهاكا سافرا لالتزامات إسرائيل بصفتها قوة الاحتلال وفقا للقانون الدولي”.
وطالب البيان بـ”احترام الوضع القائم التاريخي والقانوني للمسجد الأقصى، باعتباره خالصا للمسلمين بكامل مساحته البالغة 144 دونما”.
وبيّن “أن إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك الأردنية، هي السلطة الحصرية المسؤولة عنه والمشرفة على شؤونه”.
كما حذر من مغبة استمرار هذه الانتهاكات، مطالبا المجتمع الدولي بالقيام بمسؤولياته والتحرك للضغط على إسرائيل لوقف الانتهاكات المخالفة للوضع القائم والقانون الدولي.
وأكدت الوزارة أنها “وجهت مذكرة احتجاج رسمية عبر القنوات الدبلوماسية، وطالبت إسرائيل كقوة قائمة بالاحتلال باحترام حرمة المسجد ومشاعر المصلين والكف عن الاستفزازات والانتهاكات”، وفق البيان ذاته.
والخميس، اقتحم مئات المستوطنين الإسرائيليين المسجد الأقصى، استجابة لدعوات جماعات متطرفة، بمناسبة حلول ذكرى ما تسميه إسرائيل “خراب الهيكل”.
ويعد الخميس، يوم صيام لدى اليهود المتدينين، لكن هذه الجماعات قالت إن بإمكان اليهودي شرب المياه بسبب الأجواء الحارة، في حال مشاركته باقتحام “الأقصى”.
وكانت إسرائيل سمحت للمستوطنين باقتحام “الأقصى” منذ 2003، رغم الاحتجاجات المتتالية من قبل دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس.
(الأناضول)

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.