أعلنت السلطات في ​اليونان​ أن اليوم هو يوم حداد وطني تُنَكَّس فيه الأعلام إلى النصف تزامناً مع افتتاح ​آيا صوفيا​ كمسجد الكبير للمرّة الأولى في ​تركيا​.

وسيشارك الرئيس التركي ​رجب طيب إردوغان​ بأول صلاة للمسلمين في ​كنيسة​ آيا صوفيا السابقة في ​اسطنبول​ منذ تحويلها إلى مسجد، بعد أن وافق مجلس ​الدولة​ أعلى ​محكمة​ إدارية في تركيا بطلب من عدة جمعيات على إبطال قرار حكومي يعود للعام 1934 ينص على اعتبار الموقع متحفا. وفور صدور هذا القرار أعلن ​اردوغان​ تحويل كنيسة آيا صوفيا مسجدا.

ويتوقع أن يشارك بين 700 وألف مسلم في صلاة الجمعة. وذكرت وسائل إعلام تركية أن قادة ومسؤولين من دول عدة معظمها إسلامية، مثل قطر و​اذربيجان​، دعوا إلى هذه ​الصلاة​. وسينشر نحو عشرين ألف رجل أمن لهذه المناسبة.

وآيا صوفيا تحفة معمارية شيدها البيزنطيون في القرن السادس وكانوا يتوّجون أباطرتهم فيها. وقد أدرجت على لائحة التراث العالمي لمنظمة ​الأمم المتحدة​ للتربية والثقافة و​العلوم​ (يونسكو)، وتعد واحدة من أهم الوجهات السياحية في اسطنبول.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.