كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية أن الكيان الصهيوني يتحمل مسؤولية الهجوم الالكتروني الذي استهدف ميناء الشهيد رجائي في إيران بتاريخ 9 أيار/مايو الجاري، وذلك نقلا عن مسؤولين أميركيين ومسؤولين من دول أخرى لم تسمّها.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين مطلعين يعملون في مجال الاستخبارات والأمن الالكتروني قولهم إن “عملاء صهاينة نفذوا الهجوم الذي تسبب بارتباك الحركة عبر الممرات المائية والطرق المؤدية إلى الميناء”.

وأضاف المسؤولون المطلعون أن العملية التي نفذت من المرجح أن تكون قد جرت انتقاما لمحاولة هجوم إلكتروني وقعت في وقت سابق على أنظمة توزيع المياه في مناطق ريفية في الأراضي المحتلة.

وذكّرت الصحيفة أن “أجهزة الاستخبارات الأميركية والإسرائيلية كانت قد نفذت هجوما الكترونيا على مصانع إنتاج اليورانيوم في إيران قبل سنوات، وذلك بهدف تعطيل برنامج إيران النووي.”

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.