تحدثت صحيفة “نيويورك تايمز” في تقرير لها عن إعلان مسؤولين أميركيين ارتباط الجندي السعودي محمد الشمراني، الذي قتل ثلاثة جنود أميركيين في قاعدة بنساكولا بولاية فلوريدا العام الماضي، بتنظيم القاعدة لأعوام.

وأشارت الصحيفة إلى تصريحات وزير العدل الأميركي وليام بير خلال مؤتمر صحفي قال فيه إن “مكتب التحقيقات الفدرالي “FBI” اكتشف أن الشمراني كان على اتصال مع قادة تنظيم “القاعدة” في شبه الجزيرة العربية، وإنه التحق بالجيش السعودي من أجل تنفيذ “عملية خاصة””، موضحة أن المكتب اكتشف هذه المعلومات عبر هاتف الشمراني الخلوي الخاص”.

الصحيفة ذكرت أن “مسؤولين كبارًا في “FBI” قالوا إن “الادلة التي وجدت في الهاتف الخلوي للشمراني تفيد بأن الهجوم الذي نفذه جاء بعد اعوام من التخطيط والتجهيز، وأنه بدأ تبني الفكر الراديكالي عام 2015 وكان على تواصل مع عناصر من تنظيم “القاعدة” منذ ذلك الوقت”.

ولفتت الصحيفة إلى أن “الحكومة الأميركية قامت بطرد 21 متدربا سعوديا كانوا يتدربون مع الجيش الاميركي بعد الهجوم الذي نفذه الشمراني، مضيفة أن “عددا من هؤلاء كان لهم علاقات مع تنظيمات متطرفة”.

وحذّرت الصحيفة من أن “الشمراني تمكن من التدريب على القاعدة الاميركية يطرح الكثير من القضايا، مثل كيفية اختيار البنتاغون للمتدربين من السعودية”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.