توقف الكاتب “Mark Fitzpatrick” في مقالة نشرها موقع “Responsible Statecraft” عند تغريدة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بتاريخ التاسع من أيار/ مايو الجاري (الذكرى السنوية الثانية للإنسحاب الأميركي من الإتفاق النووي مع إيران)، والتي قال فيها الأخير إن الاميركيين أصبحوا أكثر أمنا وإن الشرق الاوسط أصبح أكثر إستقراراً نتيجة الإنسحاب الأميركي من هذا الإتفاق.

الكاتب شدد على أن العكس هو صحيح، حيث قال إن الشرق الاوسط اصبحت اقل سلماً وإن الاميركيين اصبحوا أقل أمناً.

وحول الضغوط الإقتصادية على إيران، قال الكاتب إن الإيرانيين اثبتوا قدرتهم على الصمود امام العقوبات على مدار اربعة عقود.

كما شدد الكاتب على أن الحرب مع إيران ليست حتمية أبداً، وقال إن ليس هناك أي سبب يدفع إيران إلى مهاجمة الولايات المتحدة أو قواتها في حال عدم اقدام واشنطن على عمل إستفزازي. وأضاف بأن الخلافات بين واشنطن وطهران يمكن أن تعالج عبر العمل الدبلوماسي وبناء التحالفات و”الردع”.

وفي الوقت نفسه، أشار إلى أن التهديدات التي يطلقها ترامب ضد إيران لا يبدو أنها تردع الاخيرة، متحدثاً في هذا السياق عن قيام طهران “بمضايقة السفن الحربية الأميركية” في منطقة الخليج الشهر الفائت.

بناء عليه وصف الكاتب كلام بومبيو بأنه بروبوغندا، وقال إن الإنسحاب من الإتفاق النووي مع إيران كان خطأ فظيعا على صعيد السياسة الخارجية.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.