اعتبر الأمين العام لحركة التوحيد الإسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان أن الذكرى الـ ٧٢ للنكبة التي جاءت كنتيجة مباشرة لسايس-بيكو ووعد بلفور كانت نقطة ارتكاز لتمسك الشعب الفلسطيني بقضيته التي لم تسقط بالتقادم الزمني أو بالتواطؤ والتآمر الغربي ولا بالتطبيع العربي.
وأضاف فضيلته في بيان له ” اليوم يظنون أنهم سينجحون بصناعة نكبة جديدة عبر ما يسمى بصفقة القرن الامريكية ولكن ماذا سيفعلون بشعب فلسطيني صار الى تسعة أضعاف وفق آخر إحصاء سكاني لتكون الملايين من أبناء فلسطين مؤمنين بحقهم باستعادة ارضهم وأملاكهم باسترجاع قدسهم ومقدساتهم، شعارهم الوحدة وقبلتهم الأقصى يقفون جميعاً خلف مقاومة صنعت انتصارات وتستعد لمعركة التحرير الكبرى وهذا غير بعيد.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.