أفاد إعلام العدو أن جنديًّا صهيونيًا قُتل فجرًا إثر إصابته بحجرٍ في رأسهِ.

وأشار إعلام العدو إلى أن الجندي قُتل خلال اقتحام قوات الاحتلال لبلدة يعبد قضاء جنين بالضفة المحتلة فجر اليوم لتنفيذ اعتقالات بحق الفلسطينيين.

‫كما ذكر أن الجندي هو “عمييت بن ييجال”، هو مقاتل من الوحدة الخاصة التابعة للواء جولاني في الجيش “الاسرائيلي”.

جيش الاحتلال أعلن رسميًا أن أحد جنوده (21 عاما) قتل، صباح اليوم، بعد اصابته بحجر في رأسه خلال مشاركته في عملية اعتقالات بقرية يعبد شمال الضفة الغربية، وأنه قام باعتقال أربعة مشتبهين من القرية.

وقد بدأ جيش الاحتلال بعد الحادث بإجراء عملية تمشيط في المنطقة التي يعيش بها المشتبه بإلقاء الحجر على الجندي لمطاردته والقاء القبض عليه.

وفي التفاصيل، بحسب وسائل إعلام العدو، يتضح أنه خلال قيام جيش الاحتلال بحملة اعتقالات في القرية الساعة الـ4:30 فجرًا وبمشاركة ثلاث وحدات عسكرية وخلال خروجهم من القرية القي حجر كبير من أحد البيوت في أطراف القرية والتي اصابت الجندي برأسه بصورة خطيرة.

وتمّ نقل الجندي الذي كان يرتدي الخوذة الى العناية المركزة بطائرة الى مستشفى رامبام في حيفا، وهناك أعلن الأطباء عن وفاته.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.