أفادت صحيفة “معاريف” اليوم ان عددا من دول مجلس التعاون الخليجي توجهت خلال الأسابيع الأخيرة الى “إسرائيل” بطلب الحصول على معلومات حول كيفية التعامل مع انتشار فيروس كورونا.
وذكرت الصحيفة أن البحرين ودولا أخرى من الخليج العربي توجهت الى مركز “شيبا” الطبي في “تل ابيب” معربين عن اهتمامهم بخصوص الأدوات لمواجهة الفيروس.

وكانت سفيرة الامارات في الأمم المتحدة صرحت الأسبوع الماضي ان حكومتها مستعدة للتعاون مع “إسرائيل” في اطار تطوير لقاح ضد الفيروس.

وصرح الحاخام مارك شناير، رئيس منظمة الحوار الدينية، والذي يمتلك علاقات واسعة في دول التعاون الخليجي أنه سمع “زعماء من دول الخليج يصرحون مجددا انه مع الموارد والغنى التي يمتلكونها والتقنيات الاسرائيلية، يمكننا انتاج لقاح ودواء، لقد وجدوا في هذا الفيروس فرصة للتعاون بينهم وبين إسرائيل”.

وقال الحاخام شناير ود.يوئال رابن، مدير الوحدة الدولية في شيبا، ان البحرين ودولة اخرى اعربتا عن اهتمام بالتطورات والتجديدات الطبية وبالطرق التي واجهت بها “إسرائيل” انتشار كورونا، وأضافا “عرضنا عليهم تقديم المساعدات التي يرغبون بها، ان كان التواصل بين الأطباء والممرضين او ارسال طاقم طبي اليهم والتعاون المعرفي واللوجستي، سنقدم كل مساعدة يمكننا تقديمها لجيراننا بكل رحابة صدر”.

د.رابن أشار إلى أن احدى الدول التي توجهت الى الكيان “مركزية ومختلفة” و”ليست من الدول التي اعتدنا السماع عنها”.. وتابع ان “ان هناك الكثير من الأمور التي تجري بالعلن وبالخفاء”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.