اعتبرت منظمة الصحة العالمية أن “المستقبل يتطلب تلقيح جميع الناس” ضد وباء كوفيد 19، لكن اللقاحات الواعدة التي يمكنها أن تكون فعالة لن تظهر قبل الربع الأول من العام القادم.

وقالت المنظمة: “هناك حوالي 80 لقاحا قيد التقييم، 5 أو 6 منها على الأقل واعدة للغاية، يمكنها أن تكون فعالة بحلول الربع الأول من العام المقبل”.

وأوضح نائب مدير منظمة الصحة العالمية “رانييري غويرا”، أن “منصة دراسة اللقاح هي نفسها التي كانت مع السارس”، وأن “الشروع بالبحث لم يتم من الصفر”.
وكانت اعتبرت شركة “منتزه العلوم IRBM” الإيطالية أن ثبوت فعالية لقاحها ضد فيروس كورونا المستجد في مرحلة التجارب السريرية سيعني ضرورة إطلاق عملية إنتاج المصل بحلول أواخر سبتمبر/أيلول المقبل.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة “IRBM”، التي تتخذ من مدينة بوميتسيا جنوب روما مقرا لها، بيترو دي لورينزو، في تصريح أدلى به اليوم الاثنين: “إذا ثبت أن اللقاح قيد التجربة ضد عدوى فيروس كورونا المستجد COVID-19 فعال، وفي حال الحصول على الموافقة من قبل سلطات الرقابة الدولية، فيجب أن يبدأ إنتاجه بحلول نهاية سبتمبر/أيلول المقبل”.

وأوضح دي لورينزو أن “منتجًا واحدًا لا يمكنه مواجهة المستوى العالمي”، ولهذا السبب “تم توقيع اتفاق مع مؤسسة AstraZeneca متعددة الجنسيات”.

وأشار إلى أنه “من المتوقع أن تكون أول دفعة مكونة من مليوني جرعة، جاهزة في كانون الثاني/يناير المقبل”، مؤكدا أنه “لا يزال من السابق لأوانه تقدير التكاليف، ولكن سيتم احتواؤها”.

وختم بالقول إن “الاتفاقية الموقعة للإنتاج تنص في الواقع، على أنه طوال فترة الوباء، سيتم توزيع اللقاح بسعر التكلفة، وليس بهدف الربح، على النحو الذي طلبه معهد جينر في أكسفورد”.

وفي غضون ذلك أعلن وزير الأعمال البريطاني، ألوك شارما، أمام مجلس النواب في المملكة المتحدة، أن عدد المتطوعين للتجريب السريري على المصل الذي يعمل العلماء عليه في جامعة أكسفورد بلغ 601 شخص والنتائج الأولية تبدأ في الظهور بعد 4 أو 5 أسابيع.

وحقق اللقاح نجاحًا بنسبة 80% عندما أخضعت تجربته على الحيوانات وفقًا لتقرير الأطباء الذين جربوا المصل.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.