سجل سوق العمل في القطاع الأميركي الخاص انهيارًا في نيسان/ أبريل الماضي، بسبب إجراءات العزل الهادفة لاحتواء تفشي وباء فيروس كورونا، مع خسارة 20 مليون و236 وظيفة.

وبحسب دراسة شهرية لمجموعة “آي دي بي” والتي نشرت أمس الأربعاء، تبدو الأرقام كارثية، علماً بأنها لا تعكس مجمل الخسارة الشهرية لأنّ الدراسة تتوقف في نيسان/أبريل.

وترتبط الخسائر بكل فئات الشركات، ولكنّ شركات قطاع الخدمات متأثرة بشكل خاص.

وكان الخبراء يفترضون خسارة 21.5 مليون وظيفة في نيسان/أبريل.

وتوقع بعض الاقتصاديين فقدان 28 مليون وظيفة. وبالمقارنة فُقدَ 8,6 مليون وظيفة خلال عامي الأزمة المالية العالمية.

وضربت أول موجة من فقدان الوظائف قطاع شركات الطيران والفنادق ثم المطاعم والمصانع، حيث أمرت الولايات بإغلاقها.

وانكمش الاقتصاد الأميركي بنسبة 4,8 بالمئة في الربع الأول، الذي تأثرت الأسابيع القليلة الماضية فقط بتدابير الاحتواء الواسعة. سيكون الهبوط أكثر بكثير في الربع الثاني.

وسجل في الولايات المتحدة أكثر من 70 ألف حالة وفاة بكوفيد-19، وإصابة ما يقرب من 1.2 مليون إصابة بالفيروس.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.