لفت ​تجمع العلماء المسلمين​، في بيان، الى ان “العدو الصهيوني يستمر في انتهاكاته ل​لبنان​ إن لجهة الخروقات الحدودية أم لجهة الخروقات الجوية وسط صمت مطبق من الجهات الدولية بحيث بتنا نعتقد أن ​القوات​ الدولية هي شاهد زور لا يقوم بواجبه كما هو المفترض، ولو أن خرقا بسيطا للقرار الدولي 1701 قام به لبنان لوجدنا الامين العام للأمم المتحدة يبادر الى عقد ​مؤتمر​ صحافي يستنكر فيه هذا الأمر، أما مع الكيان الصهيوني فلا نسمع له صوتا”.

وشدد التجمع على ان “​الولايات المتحدة الأميركية​ والكيان الصهيوني يضغطان على الدول الأوروبية لوضع “​حزب الله​” على قائمة ​الإرهاب​ لديها، لمزيد من الضغط عليه كي يتراجع عن سعيه الى تحرير أرضه وتمسكه بالقضايا الوطنية والقومية ومناهضته للاستكبار العالمي وعلى رأسه التحالف الصهيو-أميركي من خلال انخراطه في محور ​المقاومة​ وأدائه دورا أساسيا فيه”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.