أعلن مكتب الاستفتاءات الشرعية التابع لآية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي، عن الفتوى الصادرة عن سماحته بشأن حكم الصيام خلال شهر رمضان المبارك نظرا للظروف الناجمة عن أزمة فيروس “كورونا” الراهنة.

وأفاد الموقع الإعلامي لمكتب الإمام الخامنئي أن الفتوى بشأن صيام الشهر المبارك، جاءت على الشكل التالي:

السؤال: ما هو حكم الصيام في شهر رمضان المبارك، نظرا للظروف الراهنة حيث انتشار وباء “كورونا”؟

وقال سماحته في إجابته “في الواقع، إن الصيام باعتباره واجبا إلهيا ونعمة الله الخاصة على عباده، يعد احد اركان التكامل والسمو المعنوي للإنسان، وقد كان واجبا على الأمم السابقة ايضا.. من آثار الصيام، تعزيز الروح المعنوية وصفو الباطن والزهد الفردي والاجتماعي وتقوية الارادة والصمود امام الصعوبات، فضلا عن دوره الواضح في سلامة جسم الإنسان والاجر الجزيل الذي يمن الله به على الصائمين”.

وتابع “الصيام من ضرورات الدين وأركان شريعة الإسلام، ولا يجوز ترك صيام شهر رمضان المبارك، إلا اذا ظن الفرد ظنا عقلانيا بأنه يؤدي إلى مرض او تشديده او زيادة فترة المرض والتأخير في الشفاء منه، وفي هذه الحالات يسقط الصيام مع وجوب القضاء”.

وأوضح الإمام الخامنئي أنه “يكفي الامر في حال حصول الاطمئنان من أقوال الطبيب المختص والمتدين، لذلك إذا كان لدى الشخص خوف أو قلق بشأن الحالات المشارة، وكان منشأ هذا الخوف عقلانيا اذاً يسقط عنه الصيام ولكن يجب عليه القضاء”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *