خرج آلاف من سكان ولاية “ميشيغن” الأمريكية بمظاهرة شعبية، تخلّلها حملٌ للسلاح، وذلك للتنديد بأوامر البقاء في المنزل، مُطالبين بإعادة فتح الولاية.

وتناقل ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يُبيّن غضب المتظاهرين، فيما قالت إحدى المُشاركات: ‘لقد سئمنا من عدم القدرة على شراء الأشياء التي نحتاجها، والذهاب إلى مصفّفي الشعر”.

وهتف المتظاهرون من على درج مبنى بلدية لانسينغ ضد الحاكمة الديمقراطية غريتشن ويتمر، قائلين بصوت واحد “احبسوها”.

ونظّم هذا التحرك ائتلاف مجموعات محافظة تحت اسم “سكان ميشيغان ضد الحجر المبالغ فيه”، وتسبب بحركة ازدحام في وسط المدينة.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *