في ظلّ توالي حلقات مسلسل افتضاح قدرة الولايات المتحدة الأمريكية على التعامل مع الأزمات الصحية، وفيما عرّتها أزمة كورونا وكشفت مظاهر سوْأتها باستخدامها الأساليب الأكثر فظاعة في التعامل مع المصابين والضحايا، انكشف اليوم جزء من الأساليب الوحشية التي استخدمتها السلطات الأميركية في دفن الوفيات جراء “كورونا”، حيث وثقت صور التقطتها طائرة من دون طيار “درون”، عمليات دفن في مقابر جماعية بالولاية.

وظهر في الصور مجموعة من الرجال وهم يرتدون ملابس واقية، ويكدسون توابيت في حفرة ضخمة، بجزيرة هارت التابعة لنيويورك.

وقال المتحدث باسم حاكم نيويورك، فريدي غولدستين: “على مدار عقود استخدمت جزيرة هارت لدفن الأشخاص الذين توفوا ولم يطالب أي من أقربائهم بتسلم جثثهم. سنواصل استخدام الجزيرة بنفس الطريقة خلال هذه الأزمة (كورونا)”.

وأضاف: “من المرجح أن الأشخاص الذين يموتون بكورونا وتنطبق عليهم هذه المواصفات سيتم دفنهم في الجزيرة خلال الأيام المقبلة”، حسبما ذكرت صحيفة “نيويورك بوست” الأميركية.

وعادة ما تتم عمليات الدفن في المقبرة مرة كل أسبوع، لكن بسبب كورونا، فإنها وصلت إلى 5 مرات في الأسبوع.

اللاإنسانية في أبشع مظاهرها .. مقابر جماعية لضحايا كورونا في أميركا‎

وفيات كورونا في الولايات المتحدة تتجاوز 17 ألفًا

هذا، وقد تجاوز عدد وفيات المصابين بفيروس كورونا في الولايات المتحدة 17 ألف شخص، اليوم الجمعة، وذلك بالتزامن مع تراجع أعداد المصابين الجدد في ولاية نيويورك.

وبحسب وكالة “رويترز”، حذر مسؤولون أمريكيون المواطنين من أن هناك توقعات بالوصول إلى أعداد مزعجة من الوفيات جراء الإصابة بكورونا هذا الأسبوع حتى على الرغم من وجود ما يشير إلى تراجع أعداد المصابين الجدد في ولاية نيويورك بؤرة تفشي الوباء في الولايات المتحدة.‎

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *