في نبرة توسّلية، طالب رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو حركة “حماس” بإجراء محادثات عبر وُسطاء لإعادة المفقودين الاسرائيليين من قطاع غزة.

وجاء في بيان صادر عن مكتب نتنياهو أن “منسِّق الأسرى والمفقودين التابع للعدو يارون بلوم وطاقمه، بالتعاون مع مجلس الأمن القومي والمؤسسة الأمنية الاسرائيلية مستعدون للعمل بشكل بنّاء بهدف إعادة القتلى والمفقودين وإنهاء القضية، ويدعون إلى إجراء محادثات فورية عبر وسطاء”.

هذا الإعلان يأتي عقب كلام رئيس حركة حماس يحيى السنوار الذي أطلق مؤخرًا مبادرة للإفراج عن الأسرى المرضى والمسنّين والأطفال والنساء مقابل تقديم تنازلات في موضوع الجنود الأسرى لدى حركته دون الإفصاح عن هذه التنازلات.

يشار إلى أن “كتائب القسام”، الجناح العسكري لحركة “حماس”، عرضت في نيسان/ أبريل 2016 صورًا لأربعة جنود إسرائيليين وهم: شاؤول أورون، وهدار غولدن، وأبراهام منغيستو، وهاشم السيد، رافضة الكشف عن أي تفاصيل تتعلق بهم دون ثمن.

وتشترط “حماس” للبدء في مفاوضات غير مباشرة من أجل صفقة تبادل جديدة؛ الإفراج عن جميع الأسرى الذين أعادت “إسرائيل” اعتقالهم بعد الإفراج عنهم في صفقة تبادل وفاء الأحرار مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

موقع “والا” الاسرائيلي نقل تقديرات المؤسسة الأمنية الصهيونية بخصوص هذا التطّور، إذ أشار الى أنه اذا تمّ التوصّل الى تسوية سيكون بالإمكان التقدم في المسودة التي أصرّ عليها المستوى السياسي منذ عملية “الجرف الصامد”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *