كشف محافظ البنك المركزي الإيراني عبد الناصر همتي، عن أموال إيرانية تم الإفراج عنها، بعد أن كانت مجمدة في لوكسمبورغ منذ العام 2015.

واشار همتي، الى انه تم صدور قرار قضائي بالإفراج عن أموال بقيمة 1.6 مليار دولار كانت مجمدة في لوكسمبورغ، رغم الضغوط الأمريكية.

وأضاف محافظ البنك المركزي الإيراني: “أن الأموال المحررة كانت مجمدة في لوكسمبورغ منذ نحو 5 أعوام، وبفضل متابعات قضائية بدأها البنك المركزي الإيراني تم إحباط مساعي الولايات المتحدة لإيقاف ومصادرة أموال إيرانية مجمدة في أوروبا”.

كذلك كشف المحافظ عن قرار قضائي آخر حال دون تسليم الأموال المجمدة في لوكسمبورغ للولايات المتحدة للتعويض عن ضحايا أحداث 11 ايلول/سبتمبر.

واعتبر همتي، أن “قرارا المحكمتين المنفصلتين يشكلان انتصارا لإيران وتم بفضل رصدنا الذكي لمساعي الولايات المتحدة ومتابعة القضية من الناحية الحقوقية في لوكسمبورغ”.

وتأتي الخطوة في وقت حرج تمر فيه إيران، حيث تكافح جاهدة لوقف تفشي فيروس كورونا، بالإضافة لصعوبات اقتصادية بسبب العقوبات الأمريكية المفروضة عليها، والتي أثرت بشكل كبير على إيرادات البلاد، ولا سيما من النفط

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *