جددت حركة “حماس” اليوم السبت مطالبتها السلطات السعودية بالإفراج عن القيادي في الحركة محمد الخضري ونجله والمعتقلين من أبناء الشعب الفلسطيني.

وقالت الحركة في بيان صحفي ” إننا إذ نعبّر مجدّدًا عن إدانتنا لاستمرار اعتقال الدكتور الخضري ونجله، وبقية الإخوة المعتقلين على ذمة القضية نفسها؛ فإننا نطالب السلطات السعودية بالإفراج عن المعتقلين كافة، خاصة في ظل انتشار وباء الكورونا، وما يحمله من مخاطرَ حقيقيةٍ على حياة الإخوة المعتقلين، ويزيد من معاناتهم ومعاناة أسرهم”.

وأوضحت أن عامًا مضى على اعتقال السلطات السعودية الخضري، ونجله هاني، إضافة إلى العشرات من أبناء الشعب الفلسطيني وكفلائهم من الشعب السعودي الشقيق، لا لجرم ارتكبوه، سوى أنهم لم ينسوا قضية فلسطين، وعملوا على إسنادها ودعمها بالوسائل القانونية والمشروعة، منسجمين بذلك مع واجبهم الوطني، ومع السياسة السعودية التي كانت تتعامل على الدوام، باعتبار القضية الفلسطينية هي قضية الأمة المركزية”.

وأضافت: “لذا من المؤسف أن تنتقل السعودية من موقع الداعم لهذه القضية المقدّسة والمباركة، إلى موقع المحاصر لها ولأبنائها، وللداعمين لها”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.