قال وزير الداخلية محمد فهمي “لا يمكن أن أخضع لأيّ ضغط أو أمر يخالف قناعاتي، ويكفي أن تعرف أنّ هناك في جسمي 300 قطبة نتيجة إصابات تعرّضتُ لها أثناء خدمتي في المؤسسة العسكرية لتدرك أنني مستعد لمواجهة كل أنواع التحديات التي قد أصادفها في وزارة الداخلية من دون أن يرفّ لي جفن”.

وفي حديث لصحيفة “الجمهورية”، أشار فهمي الى أنه أصدر تعميمًا للمدنيين والعسكريين في الوزارة، قضى بمنع الواسطات تحت طائلة المسؤولية، مشددًا على أنّ معياره الوحيد والثابت هو القانون الذي لن يتساهل في تطبيقه، وأضاف “كل طلب أو أمر لا أنسجم معه سأرفضه، حتى لو قام والدي من القبر الآن وطلب مني شيئًا غير قانوني فسأعتذر منه وأقول له لا تؤاخذني يا والدي، ليس في إمكاني ان أحقق ما تريده مني”.

وأكد فهمي أنّ أي خلل مُحتمل في الوزارة على مستوى العلاقة مع الناس، سواء كان يتصل بفساد أو بتقصير إداري، سيتم ضبطه وعلاجه “وأنا حريص على الدفع في اتجاه الوصول بأقصى درجات الانضباط والانتظام في عمل الوزارة”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *