أكد آية الله العظمى الإمام السيد علي خامنئي أن “تشييع الشهيدين قائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس ورفاقهما، في ايران وسائر البلدان هو حدث كبير”، مشيرا إلى أن “صمود الشعب الايراني في مواجهة الضغوظ أذهل العالم”.

وقال الإمام الخامنئي خلال استقباله حشداً من الشعراء وقراء مدائح أهل البيت (ع) في طهران اليوم السبت، إن “حاجة بلدنا الهامّة اليوم هي أن يتسلّح شبابنا بأنواع الأسلحة النّاعمة أي القدرات الروحيّة والفكريّة”، مضيفا أن “واحدة من عناصر مضاعفة قوّة البلاد هي أن نُسلّح شبابنا بسلاح التفكير الصحيح الذي يلوح في معارف أهل البيت (ع)”.

واوضح سماحته أن “مستقبل هذا البلد بأيدي الجيل الشّاب”، مؤكدا ضرورة أن “يكون جيل الشّباب حديديا وصلبا وصاحب عزم وبصيرة، كي يُدرك ما عليه فعله والنّقطة التي يجب أن يصل إليها.. أنه سلاح يصون المجتمع والنّظام الإسلامي”.

وأضاف أنه على “الرغم من الحملة الإعلامية الغربية لارغام ايران على التراجع أمام أميركا، الا أن الشعب بقي وسيبقى صامدا بفضل الله”، وقال إن “مشاركة الايرانيين في مسيرات انتصار الثورة وقبلها تشييع الشهيد سليماني اثار دهشة الجميع”.

وختم قائلا إن “حماس الشعب الايراني لا يزال نابضا وكلما استدعت الضرورة فإن الشعب يشارك بشكل ملحمي في جميع القضايا”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *