أقيم في المنتدى القومي العربي – الندوة الشمالية لقاء رفضا لصفقة القرن ولكل مؤامرة تحاك ضد الامة ونضالها الدؤوب ونصرة للقضية المركزية الاولى بحضور نوعي قيادي وشعبي.
▪الأمين العام لحركة التوحيد الإسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان أكد في كلمته أن المتكفل بإسقاط صفقة القرن هو الشعب الفلسطيني الأبي الذي يمتلك إرادة المقاومة على أرضه، أرض فلسطين هي أرضنا جميعا هي أرض جميع الرسل والانبياء، ولا يجوز في حال من الاحوال أن نفرط بأرضنا وعرضنا ومقدساتنا ،
وأضاف فضيلته ” نحن اليوم في خضمّ ما نعيشه في لبنان وسوريا والعراق وليبيا ومصر، من حراك داخلي يتوق توقًا إلى نيل حريته، يظهر للعلن “اسرائيلان”
إسرائيل الداخل التي تريد إسقاطنا من الداخل عبر سياسة التجويع والطائفية وقتل الكرامة وسلب الحرية واستعباد الناس واستضعافهم من أجل أن يستسلموا ويركعوا ويخضعوا لتنفُذَ بعد ذلك صفقة القرن وغيرها من المؤامرات لتوضع موضع التنفيذ.
وهناك اسرائيل الخارج وهي الكيان الصهيوني الغاصب، وهذا العدو الغاصب لا يمكن أن يواجهه إلا من انتفض على جلاديه ومستعبديه وقاتليه ومن امتلك إرادته وحريته وكرامته وسلاحه ولقمة عيشه.
وتابع فضيلته ” بالامس في العام 1979 خرج مارق تمرد على شعبه هو أنور السادات الذي أراد أن يبيع أرضه وعرضه ومقدساته، فكان له خالد اسلامبولي بالمرصاد .
اليوم نرى نفس النموذج “الساداتي” يتكرر في السودان فيخرج عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس السيادي في خطوة تطبيعية وقحة ليلتقي ويصافح بنيامين نتنياهو رئيس وزراء العدو في عنتيبي ويقره على صفقة القرن دون أن يقيم وزنا لشعبه ولإرادته ..
وتساءل فضيلته ألا يوجد في السودان خالد اسلامبولي ؟ ألا يوجد في كل دولنا العربية أولئك الخوالد الذين يعيدون كل من شرد من أولئك العبيد الذين كلفهم الشعب ليكونوا خدما لمشروعه ؟ .
وقال فضيلته ” يراد لنا أن نخوض حروبا بينية نختلف فيها فيما بيننا ليكون العنوان عنوانا داخليا والأولويات أولويات داخلية حتى يستطيع الكيان الصهيوني الغاصب أن يغصبنا أرضنا وأن يتمم وعد بلفور بصفقة القرن ليحصل التطويب الفعلي العملي لبيع فلسطين مهد عيسى ومسرى محمد صلوات الله وسلامه عليهم .
حسبنا أن هذا الشعب إتحد والتحم ليحقق الملحمة الكبرى على أرض فلسطين وألغى كل ألوان الاختلاف ليقول … لا … لنتنياهو ، ولا … لكل عرب الجاهلية عرب أبي جهل وأبي لهب
وأضاف فضيلته ” مسؤوليتنا أن نوقظ أهلنا وأن نوقظ شعبنا أن ننبه كل من نزلوا في الساحات، أن ما يصيبكم هو بسبب ترامب ووكلائه في بلادنا وبسبب نتنياهو ومن طبعوا معه سرا وعلنا ، كل هذه الحرب التجويعية من أجل أن نركع لنرضى بعد ذلك بتصفية القضية الفلسطينية وننسى فلسطين مقابل دريهمات معدودات.
لذلك كل حراك في لبنان أو أي بلد عربي لا يضع القدس نصب عينيه وبوصلة لحراكه هو حراك باطل مشبوه ويريد أن يجزئ الأمة.
وحسبنا أن الشعب الفلسطيني إتحد والتحم ليحقق الملحمة الكبرى على أرض فلسطين وألغى كل ألوان الاختلاف ليقول … لا … لنتنياهو ، ولا … لكل عرب الجاهلية عرب أبي جهل وأبي لهب …
لذلك إذا أردنا أن نحرر بلادنا من الاستعمار المباشر وغير المباشر ، إذا أردنا أن نسترجع هويتنا وكرامتنا وحريتنا واستقلالنا الحقيقي ، علينا أن نحرر فلسطين كل فلسطين أن نحرر الأقصى والقدس لا لتكون عاصمة فلسطين ولكن لتكون عاصمة جميع المستضعفين في العالم بل عاصمة الأرض والسماء .
▪ وقد أدار الندوة الإعلامي المستشار احمد درويش مدير مركز النهوض بكلمة استعرض فيها موجزا تاريخيا للقضية الفلسطينية من وعد بلفور الى صفقة القرن منوها بالموقف الشعبي العربي الرافض للصفقة.
▪وقد ألقيت كلمات

  • لنقيب محامين لبنان طرابلس السابق الأستاذ خلدون نجا
  • وأمين سر الفصائل الفلسطينية في الشمال الاخ الاستاذ أحمد الاسدي مسؤول حركة حماس في الشمال.
  • ورئيس المنتدى الإسلامي للدعوة والحوار فضيلة الشيخ محمد خضر
  • والمحامي عبد الناصر المصري رئيس المؤتمر الشعبي في الشمال
  • والاخ جمال كيالي ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في طرابلس
  • والأستاذ شمس الدين الحافظ
  • ثم كلمة الشاب اليمني بديع شديد
  • فقصيدة لشاعر الميناء الشعبي مصطفى غنوم
  • وقد أكد المتحدثون رفضهم الكامل لصفقة القرن ورأوا فيها مشروع تصفية للقضية الفلسطينية وتفتيت للامة العربية والإسلامية…
  • ورأوا ان مصير هذه الصفقة سيكون مماثلا لمصير صفقات وأحلاف ومشاريع إتفاقية ١٧ أيار التي كان لطرابلس شرف رفع الصوت الأول في مواجهتها .

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *