تناول الكاتب الأميركي جيمس دورسي موضوع توطيد العلاقات بين إيران وطاجيكستان بعد أكثر من أربعة أعوام من التوتر.

وفي مقالة له نشرت على موقع “Responsible Statecraft” الأميركي، أشار دورسي إلى أن طاجيكستان بلد غير ساحلي وبالتالي هو بحاجة للوصول إلى الموانئ في دول أخرى، معتبرًا أن الموانئ الإيرانية هي الخيار الأقل تكلفة ومسافة بالنسبة لطاجيكستان.

وتحدث الكاتب عن “جاذبية” إيران بالنسبة لدول آسيا الوسطى، وقال إن ذلك يزيد من أهمية إيران في المشروع الصيني المسمى “حزام واحد طريق واحد”، وهو مشروع لربط منطقة يوروآسيا ببيكن.

وأضاف الكاتب أن لدى إيران دورًا أساسيًا في مشاريع البنية التحتية في اوزباكستان، وأشار في هذا السياق إلى خطط أعدتها اوزباكستان لبناء خط سكة حديدية تمتد إلى افغانستان ومن ثم تتفرع إلى ميناء بندر عباس في إيران وأيضًا إلى مناطق تقع على الحدود بين إيران وتركيا.

وقال الكاتب إن الاهتمام الذي تعطيه دول آسيا الوسطى للموانئ الإيرانية رغم العقوبات الاميركية يعد تطورًا بارزًا، خاصة في ظل المشاكل التي ظهرت مؤخرًا بالنسبة لميناء “Gwadar” في باكستان، وهو يعد جزءًا أساسيًا من “الممر الإقتصادي” بين باكستان والصين ويبعد مسافة 70 كيلومتر فقط عن ساحل مدينة جابهار الإيرانية.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *