تلقى رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” إسماعيل هنية اليوم الأربعاء، اتصالًا هاتفيًا من رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني علي لاريجاني، بحثا خلاله سبل مواجهة “صفقة القرن”.

وأكد لاريجاني خلال الاتصال موقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية الرافض للصفقة، ووقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني في كفاحه ضد الصفقة، مشددا على أن إيران ستواصل دعم المقاومة الفلسطينية،وقال : “مَن كان يظن أن إيران سوف يتأثر موقفها الداعم للمقاومة باغتيال القائد سليماني فهو مخطئ وواهم”.

وأشار لاريجاني إلى أن “إيران ماضية في دعم الشعب الفلسطيني، وواثقة من قدرته على مواجهة الصفقة”.

بدوره، شدد هنية على “الموقف الثابت لحركة “حماس “والفصائل الفلسطينية كافة برفض “صفقة القرن”، وقال إن “الصفقة ولدت ميتة، وتحمل بذور الفشل ولا مستقبل لها، خاصة مع وحدة الموقف الفلسطيني المتجلي بوضوح إلى جانب الموقف العربي والإسلامي الرافض لها.

ولفت إلى أنها “صفقة مأزومين، وجاءت بتوقيت مأزوم لكل من ترامب ونتنياهو”، مؤكدا أن المقاومة الشاملة سوف تستمر، وأن شعبنا شعب التضحيات والثورات قادر على أن يهز أركان الصفقة، ويفشلها مهما كان الثمن.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.