بسبب الخشية من أن يحاول حزب الله – أثناء إندلاع مواجهة في الشمال- إحتلال إحدى المستوطنات على طول الحدود، أجرى الجيش الإسرائيلي، الأحد، مناورة هدفها بالتحديد مواجهة هذا التهديد.

وبحسب ما كتب نير دفوري في موقع القناة 12 العبرية، فقد شاركت في المناورة طائرات ومروحيات حربية، وطائرات غير مأهولة وقوات برية كبيرة، بالأخص من اللواء المناطقي 300 والفرقة 91.

وأشار الكاتب إلى أن أحد المواضيع الأساسية التي تشغل الجيش الإسرائيلي في السنوات الأخيرة، والتي إنعكست أيضاً في هذه المناورة، هي الدمج بين قوات البر وقوات الجو والقدرة على “إغلاق دائرة” على هدف أو تهديد.

ضابط في الجيش الإسرائيلي أوضح أن “العدو ديناميكي، ومتغير وهذا ما يفرض علينا أن نكون مرنين والرد بسرعة.. السيناريوهات مختلفة ومتنوعة وفي نهاية المطاف يوجد إحتكاك جسدي بين الطرفين.. المسألة هنا هي ترجمة الكلام بين القوات الجوية وقوات النار”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.