أعلن رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني، علي لاريجاني، اليوم السبت، أن إيران ستتخذ قراراً حاسماً تجاه التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في حال سلكت أوروبا سلوكاً جائراً في آلية فض النزاع.

وخلال الكلمة الافتتاحية لجلسة البرلمان العلنية، أكد لاريجاني أنه يمكن مشاهدة إرادة الله عز وجل تتجلى في أن استشهاد اللواء سليماني حوّل القمع الأمريكي إلى إرادة ثورية.

لاريجاني أشار إلى قرار الدول الأوروبية الثلاث بتفعيل “آلية فض النزاع” في سياق الاتفاق النووي، وقال “إنه لمن المؤسف أن يصرح أحد الوزراء الأوروبيين علانية أن الولايات المتحدة كانت تهددهم بزيادة الرسوم الجمركية على السيارات الأوروبية بنسبة 25 بالمئة إذا لم يقوموا بتفعيل هذه الآلية، ولذلك قاموا بهذه الخطوة”.

وأضاف قائلاً “فالمشكلة اذاً ليست بسلوك إيران الذي تذرعتم به وألقيت باللوم عليها مراراً وتكراراً على انه السبب في انسحاب الولايات المتحدة من إلاتفاق النووي، فالمشكلة تكمن في تهديد الولايات المتحدة الذي يجعل الدول الاقتصادية القوية في أوروبا نهج سلوك دنيء وغير حكيم.

وأكد رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني أن الجمهورية الاسلامية لا تهدد، وأضاف “لقد مرّ أكثر من عام ونصف على سلوك الولايات المتحدة العدائي بشأن القضية النووية، وأوروبا أصدرت بيانًا سياسيًا فقط، وقد تغاضت الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن ذلك طويلاً”.

وتابع لاريجاني قائلاً “نعلن صراحةً أنه إذا تعاملت أوروبا بشكل غير عادل لأي سبب من الأسباب في استخدام المادة 37 من الاتفاق النووي، فإن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ستتخذ قراراً جاداً بشأن التعاون مع الوكالة ومشروع القرار جاهز للعرض في البرلمان، ولن نكون من سيبدأ الامر، لكننا سنلجأ الى إجراءات تتناسب واجراءاتكم، لذلك من الأفضل ان تتعاملوا بإنصاف”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.