ذكرت محطة (سي.إن.إن) يوم السبت أنه سيتم طرد أكثر من 12 عسكريا سعوديا يتدربون في قواعد عسكرية أمريكية من الولايات المتحدة عقب مراجعة أجرتها وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، نتيجة حادث إطلاق ضابط في سلاح الجو السعودي النار داخل قاعدة للبحرية الأمريكية بولاية فلوريدا في السادس من ديسمبر/كانون الأول مما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص.

وقالت المحطة نقلا عن مصادر لم تذكر اسمها أن السعوديين الذين سيتم طردهم غير متهمين بمساعدة الضابط السعودي الذي قتل ثلاثة بحارة أمريكيين في قاعدة بينساكولا.

ولم يرد البنتاغون ووزارة العدل ومكتب التحقيقات الاتحادي والسفارة السعودية في واشنطن على طلبات للتعليق.

وكان البنتاغون قد أعلن في العاشر من ديسمبر/كانون الأول وقف التدريب العملي لكل العسكريين السعوديين في الولايات المتحدة بعد الحادث. وأعلن البنتاغون بعد ذلك في 19 ديسمبر/كانون الأول أنه لم يجد أي تهديد بعد مراجعة نحو 850 طالبا عسكريا من السعودية يدرسون في الولايات المتحدة.

وقال مكتب التحقيقات الاتحادي إن المحققين الأمريكيين يعتقدون أن الضابط السعودي محمد سعيد الشمراني (21 عاما) قام بهذا العمل بمفرده قبل أن يقتله أحد نواب قائد الشرطة بالرصاص.

(رويترز)

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.