أكد قائد القوة الجو الفضائية في ​حرس الثورة الإيراني​ العميد أمير علي ​حاجي زاده​، خلال شرحه تفاصيل عملية القصف الصاروخي الذي استهدف القوات الأميركية في قاعدة عين الأسد في العراق، ان “​الحرس الثوري الايراني​ قرر استهداف اكبر قاعدة اميركية، وابعدها عن الحدود الايرانية”، مشيرا الى ان “قواتنا كانت على استعداد لمواجهة أي رد أميركي”، موضحاً انه “كان بإمكان الحرس استهداف مكان وجود الجنود الأميركيين في القاعدة لكن ذلك لم يكن هدفنا، بل الهدف كان تدمير غرفة مركز القيادة في القاعدة وهو ما قمنا به وفق ما تظهره الصور”، لافتاً الى ان “9 طائرات اميركية اجلت المصابين من القاعدة الى اسرائيل والاردن واحد مستشفيات بغداد”، مشدداً على ان “اغتيال قائد قوة القدس اللواء قاسم سليماني سيحدث تسونامي في المنطقة وسيجرف كل القواعد الأميركية فيها، ووجود الأميركيين في المنطقة بات في خطر وأدعوهم للاتعاظ مما حصل معهم ومغادرة المنطقة طوعاً”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.