• اعتبر الأمين العام لحركة التوحيد الإسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان أن عقد المؤتمر الاقتصادي في البحرين تحت عنوان “السلام من أجل الازدهار بحضور الكيان “الإسرائيلي هو بوابة فعلية لتطبيق “صفقة القرن” التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية والنيل من الحقوق المشروعة لشعبنا الفلسطيني وأمتنا والتي كفلتها القوانين الأرضية والسماوية.
  • وأضاف ان عقد المؤتمر الاقتصادي في البحرين هودليل على أن تلك الأنظمة العربية باعت كرامتها للاحتلال الإسرائيلي وتنازلت عن مسرى رسول الله محمد ومهد عيسى عليهما الصلاة والسلام وعن القضية الفلسطينية من أجل المحافظة على عروش متهالكة آيلة للسقوط القريب ان شاء الله.
  • وأكد أن هذا المؤتمر هو لتجريد الشعب الفلسطيني من حقوقه ومنحها للصهاينة عن طريق تقديم بعض الأموال والمشاريع الاقتصادية كرشوة للبيع الأبدي للقدس.
  • واعتبر ان المؤتمر باطل في أساسه ويشكل تجاوزاً لاجماع الشعب الفلسطيني على اعتبار أن الشعب الفلسطيني بكليته ، بسلطته وفصائله الاسلامية والوطنية والقومية وقطاع رجال الأعمال رفضوا المشاركة والحضور بمؤتمر العار وصفقة الخيانة ، ولم يفوضوا أحداً للتنازل أو المتاجرة بقضيتهم فكيف يحق بعد ذلك لدول أن تمنح لنفسها حق بيع أرض ومقدسات لا تملكها وليس لها صفة الوصاية عليها .
  • وختم فضيلته أن مؤتمر المنامة يشكل تورطًا عربيا وقحا في خيانة الأمة وشراكة في الهجمة الصهيوأمريكية والتي تسعى لتصفية القضية الفلسطينية، وشعبنا الفلسطيني وشعوب أمتنا تموت ولا تقايض القدس والكرامة والحرية بمال الدنيا.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.