شارك الأمين العام لحركة التوحيد الاسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان في الوقفة الاحتجاجية في مخيم البداوي شمال لبنان رفضا لصفقة القرن وبيع فلسطين.
الشيخ شعبان القى كلمة استهلها بالايات الكريمات ” الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ، فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُواْ رِضْوَانَ اللّهِ وَاللّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ، إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ “
واضاف فضيلته ” يخيفوننا بمؤتمر وصفقة قرن يباع فيها اقصانا وقدسنا وقضيتنا، ونقول لكل هؤلاء انتم امام شعب الجبارين الذي اجتمع حول قيادته السياسية والفصائلية والجهادية والشعبية ، اجتمع الشعب الفلسطيني بكليته، فلم يجد ترامب ولم تجد دول الخيانة العربية فلسطينيا واحدا يجلس معهم من اجل بيع القدس والاقصى وفلسطين
وتابع فضيلته ” في الظاهر هي محنة كبرى ولكن في الجهور هي قضية المفاصلة الكبرى ليميز الله الخبيث من الطيب، اليوم كل الشعب الفلسطيني اتحد حول فلسطين ورفض ان يبيع قضيته واليوم اكتشفنا جميعا اليوم ان دولا عربية وقحة قذرة خائنة، كانت سببا في دخول الكيان الصهيوني الى ارضنا وتريد ان تبيع وتقايض الاقصى والقدس وفلسطين بعروشهم الزائلة والمهترئة ولهم نقول ” صفقة القرن لن تمر ونهايتها بصاروخين ينطلقان من غزة لا اكثر لتمحو كل احلامكم
ودعا فضيلته لان يكون هذا اليوم يوما لوحدة الشعب الفلسطيني بكل اطيافه ، ودعوا خلافاتكم ، الفصائل هي عناوين ننطلق خلفها من اجل تحرير الاقصى ، اليوم ظهر المعسكر بشكل حقيقي ظهر من يقف مع ارضه ومن هو الخائن ، لذلك فلنبن هذا المشروع الذي يقوم على مشروع الولاء لله عز وجل وهو القائل ” إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ ” ويقول ” وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ” وكذلك يقول ” لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا ”
وتابع ” لطالما خوفونا من الفلسطيني الذي هو اخ لنا في لبنان في سوريا في الاردن في مصر في كل مكان، 7 ملايين فلسطيني خرجوا من الداخل الفلسطيني ليكونوا حالة وعي ويقظة توقظ الدنيا بكليتها ليقف في وجه المشروع الاستكباري الدولي ، مضيفاً ” اليوم سيجتمع في حرب تموز جديدة ، سيجتمع الفلسطيني والسوري واللبناني والعربي والعجمي، في حرب فاصلة تعيد القدس وفلسطين الى اصحابها ، لسنا بحاجة الى رشوتكم، سندفع دماءنا من اجل تحرير ارضنا ، 50 مليار، الشعب الفلسطيني سحب ورقة التوكيل والبيع والمقايضة من عروشهم ،
وخاطب فضيلته الشعب الفلسطيني ” انتم السادة الشرفاء في ميدان الجهاد والمقاومة، اليوم اجتمع ابطال الرئيس ياسر عرفات مع ابطال ابو جهاد مع ابطال ابو علي مصطفى مع ابطال احمد ياسين وعبد العزيز الرنتيسي وفتحي الشقاقي ، ومع مع كل ابطال الجهاد والمقاومة تحت لواء وتحت فيلق واحد عنوانه الدخول الى الاقصى والقدس وفلسطين.
وختم فضيلته ” اياكم ان تعتقدوا في لحظة من اللحظات ان وجودكم في لبنان مهدد وانه لا بد لكم ان تبحثوا عن مكان آخر ، فأنتم بين اهلكم ، يدنا في يدكم معا سندخل فلسطين فاتحين ولن يكون معنا شريك اذاك معنا احد من اصحاب العروش من اولئك التجار الذي ساوموا وباعوا ، سندخل يدا بيد عربا وعجما سيدخل معنا الفارسي الايراني والكردي والتركي، سيدخل معنا الفتحاوي والحمساوي والقومي والوطني والاسلامي لنصلي صلاة واحدة في القدس الشريف ان شاء الله.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.