استقبل رئيس حركة الإصلاح والوحدة ومنسق اللقاء الإسلامي الوطني الشيخ ماهر عبد الرزاق في دارته في برقايل في عكار الأمين العام لحركة التوحيد الاسلامي الشيخ بلال سعيد شعبان.

وبعد اللقاء كانت كلمة للشيخ ماهر عبد الرزاق، قال فيها: “تباحثنا مع الشيخ بلال في مجمل الأوضاع الداخلية والخارجية في المنطقة”، مؤكدًا أن “المطلوب اليوم من السياسيين في لبنان أن يعوا خطورة المؤامرة على بلدهم وأن يتجنبوا الخطاب الطائفي ويعتمدوا الحوار والتلاقي لحل كافة الخلافات لأننا بالحوار نحصن بلادنا ونحمي وحدته الداخلية”.

ودعا “مجلس النواب أن ينحاز إلى الشعب اللبناني، فهو منتخب من قبل الشعب والمطلوب من هذا المجلس أن يكون الى جانب الشعب الى جانب الفقراء وأن يرفض المس بلقمة عيش الفقير ويكون عونًا له وأن يشرع لمصلحته”.

وتابع: “لذلك نحن نرفض أي زيادات أو ضرائب على هذا الشعب ونعتبر أن مجلس النواب اليوم مطالب بأن يكون عادلًا مع الشعب اللبناني أيضًا”.

وأردف: “نحن أكدنا مع سماحة الشيخ ضرورة الوحدة الإسلامية بين كل مكونات الأمة”، مشيرًا الى أن “الأمة اليوم مطالبة بتوحيد صفوفها أمام المؤامرة الأمريكية الصهيونية وهي ما يسمى بصفقة القرن وهي مؤامرة على الشعب الفلسطيني ومقدسات الامة والمطلوب اليوم من كل الشعوب العربية والإسلامية أن تتوحد وأن تكون إلى جانب الشعب الفلسطيني و مقاومته لإسقاط هذه الصفقة”.

ثم كانت كلمة للشيخ بلال سعيد شعبان، قال فيها إن “ما يجري من خطابات متشنجة في الداخل اللبناني هي خطابات تؤذي لبنان ولكن لا يستطيع أي مسؤول أن يستقوي على الآخرين لأن لبنان يقوم على نوع من انواع التوازن الداخلي وعندما يترشح أي نائب فإنما يترشح عن ملة معينة وعن مذهب معين ولكنه في النهاية عندما يصبح نائبًا يصبح نائبًا عن الأمة بأكملها”.

المصدر:بيان

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.