وجهت ممثلية الجمهورية الاسلامية الايرانية رسالة إلى أمين عام منظمة الامم المتحدة ورئيس مجلس الامن الدولي في الرد على تهديدات رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو الذي أطلقها في 6 آذار/ مارس في احدى القواعد العسكرية في الاراضي المحتلة.

ورأت إيران في الرسالة ان تصريحات نتنياهو الذي هدد باستخدام القوة البحرية لمنع نقل النفط الايراني عبر البحر، هي تهديد سافر باستخدام القوة بما يتناقض مع أهداف منظمة الامم المتحدة وانتهاكا صريحا للمادة 2 من ميثاق منظمة الامم المتحدة الذي يحظر اي تهديد او استخدام للقوة.

واضافت ان نتنياهو سعى للإيحاء بوجود حظر دولي ضد النفط الايراني، في حين ان مثل هذا الحظر لم يكن موجودا حتى في إطار القرارات الملغاة الصادرة عن مجلس الامن الدولي.

وتابعت الرسالة ان الحقيقة هي بالضبط تتعارض مع هذه الايحاءات وان مجلس الامن الدولي قد أكد ايضا من خلال القرار 2231 حتى على إلغاء الحظر الوطني ومتعدد الأطراف والذي يشمل نقل النفط والغاز والمنتوجات النفطية والبتروكيمياوية الإيرانية وكل المحاولات الرامية الى الحد من بيع النفط الخام الايراني .

واعتبرت ممثلية ايران التهديد الذي وجهه الكيان الصهيوني انه يتعارض بشكل صارخ مع مطالب مجلس الامن الدولي، مؤكدة ضرورة الإدانة الشديدة والتصدي للتصريحات اللامسؤولة الصادرة عن هذا الكيان وتهديداته غير المشروعة ضد التجارة والنقل والشحن الدولي.

وخاطبت الممثلية الايرانية مجلس الامن الدولي انه ومع الاخذ بعين اعتبار الاوضاع الهشة في الشرق الاوسط، ينبغي اجبار الكيان الصهيوني على وقف اجراءاته الاستفزازية وممارساته المزعزعة للاستقرار على وجه السرعة .

ودعت الرسالة مجلس الامن، اإلى العمل على وقف تهديدات الكيان الصهيوني الجدية و تحمل المسؤولية ازاء الاجراءات الخاطئة والمهددة للسلام والامن الدوليين .

وحذرت الممثلية بصورة جدية الكيان الصهيوني ليبتعد عن اي اجراء ضد ايران، مؤكدة ان ايران ووفقا لتعهداتها الدولية لن تتردد في استخدام حقها الذاتي في الدفاع عن نفسها على أساس المادة 51 من ميثاق منظمة الامم المتحدة.

ودعا مسؤول ممثلية ايران في منظمة الامم المتحدة اسحاق آل حبيب لاعتماد هذه الرسالة كوثيقة في مجلس الامن الدولي.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.