قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق غادي آيزنكوت صباح اليوم الإثنين أن “”إسرائيل” تواجه اليوم أربعة تهديدات”، وأضاف “هناك تهديد واحد جديد ويتزايد بحسب تقديري، لقد حصلت الكثير من الأحداث التي كنا خلالها قريبين جدا من الحرب”.

وخلال مؤتمر “مئير دغان” للأمن والإستراتيجيا في الكلية الأكاديمية في نتانيا والذي أقيم بمناسبة ذكرى وفاة رئيس الموساد السابق مئير دغان، قال آيزنكوت إن “التهديد الأول هو النووي الإيراني”، وأضاف “حتى ولو كان هناك خلافات حول كيفية معالجة تهديد النووي الإيراني فإنه لا يوجد خلاف حول رغبة الإيرانيين بالوصول إلى القدرة النووية”، وفق ادعائه.

وتابع آيزنكوت بالقول إن “التهديد الثاني هو سوريا، ففي غضون 3 إلى 5 سنوات سنشاهد الجيش السوري يستعيد عافيته، وهذا التهديد سيظل يشغل “إسرائيل””.

وبحسب آيزنكوت، فإن التهديد الثالث هو تهديد ما أسماه المنظمات الإرهابية”، فيما يشكّل السايبر التهديد الرابع، وفي هذا السياق قال “هو تهديد مهمّ وسيرافقنا في السنوات القادمة”.

هذا وتحدّث آيزنكوت عن عملية الجيش الإسرائيلي ضد أنفاق حزب الله المزعومة، فقال إن “التقدير تحدّث عن احتمال اندلاع الحرب.. حزب الله هو منظمة قوية على الرغم من أنها قاتلت عدة سنوات في سوريا”.

وتابع “حزب الله خطّط لإدخال بين خمسة وستة آلاف مقاتل إلى “إسرائيل” لإحتلال الجليل”، وأضاف أن “هذه الخطوة “لا تهدف إلى الخطف إنما لإحتلال فعليّ للجليل كخطوة إستراتيجية”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.