أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن “الجميع وفي مقدمتهم الأمم المتحدة يصفون هجوم نيوزيلندا بأنه ضد الاسلام، ولكن لا يستطيعون القول إن هذا إرهابي مسيحي”.

وخلال احتفال لحزب “العدالة والتنمية” في مدينة إزمير، لفت أردوغان إلى أن “البرلمان الأوروبي يهاجم بلادنا بمزاعم منظمتي “بي كا كا” و”غولن” الإرهابيتين، ثقوا تماما أنهم لن يترددوا دقيقة واحدة في تسليم هذا البلد إلى التنظيمات الإرهابية إذا سنحت لهم الفرصة”.

وأوضح الرئيس التركي أنه “فليتخذ الاتحاد الأوروبي قرارا بوقف مفاوضات انضمام تركيا إن كان بوسعه، نحن مستعدون، لكنهم لا يستطيعون، وقرار البرلمان الأوروبي بهذا الصدد لا نقيم له وزنا”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.