نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” تقريرًا جاء فيه أن “مجزرة نيوزلندا تسلط الضوء على انتشار الفكر اليميني المتطرف في القرن الواحد والعشرين”، مشيرًا إلى أن “المنفذ وحسب ما تبين حتى الآن تأثّر بأفكار وأساليب المدعو أندريه بريفيك وهو الارهابي اليميني النرويجي الذي قتل 77 شخصًا عام 2011”.

كذلك أضاف التقرير أن “الوثائق التي كتبها منفذ الهجوم الإرهابي تبين بأنه تأثر أيضًا بالمدعو ديلان رووف وهو متطرف قام بقتل تسعة افارقة اميركيين في كنيسة في ولاية كارولاينا الجنوبية عام 2015”.

وتابع التقرير بالقول إنه “حتى الآن تبين أن منفذ مجزرة نيوزلندا تأثر بأشخاص آخرين قاموا بعمليات دموية عنصرية في أوروبا خلال الاعوام القليلة الماضية”.

كذلك تطرق التقرير إلى اللباس الذي كان يرتديه منفذ المجزرة، مشيرًا في هذا السياق الى رموز تستخدمها مجموعات نازية.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.