ذكرت وسائل إعلام العدو أن ضابطًا صهيونيًا كبيرًا حاول تهدئة سكان منطقة مستوطنات محيط غزة، قائلا “يبدو ان جولة التصعيد الحالية اصبحت وراءنا”.

وفي رسالة تهدئة بعثها للمستوطنين في “غلاف غزة”، قال الضابط “على ما يبدو الجولة الحالية اصبحت وراءنا، التوجه هو لمحاولة التهدئة.. من الجيد مواصلة القيام بالحياة الروتينية والتعليم – هذا مظهر مناعة مهم من قبل السكان”.

وبحسب إعلام العدو، قبل بدء اليوم الدراسي بلحظات سُمعت صافرات الانذار في “غلاف غزة” وشظايا الصواريخ التي اعتُرضت عثر عليها في فناء إحدى مدارس سديروت، لذلك فقط ربع الاهالي ارسلوا اولادهم الى المدارس.

وأضافت وسائل إعلام العدو “مستوطنو غلاف غزة استيقظوا في صباح متوتر، بعد هجمات الجيش الاسرائيلي على القطاع، وإطلاق الصواريخ واعتراضها من قبل القبة الحديدية”.

وأشارت الى أن عددا كبيرا من المستوطنين فضلوا عدم ارسال اولادهم الى المدارس وفقط 25% من التلاميذ في سديروت وصلوا الى الصفوف.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.