نددت حركة التوحيد الإسلامي بالجريمة المروعة التي راح ضحيتها 50 شهيدا وعشرات الجرحى في مسجدي “النور” و”لينوود” في نيوزيلندا اليوم من قبل مجموعة إرهابية أطلقت الرصاص والمتفجرات على المصلين العزل واطفالهم الذين لا ذنب لهم سوى أداء الشعائر الاسلامية السمحى .
وقالت الحركة في البيان الصادر عنها ” ما أشبه اليوم بالأمس ، فلن يغيب عن الضمير الانساني مجزرة الصهاينة في الحرم الابراهيمي واعمال القتل اليومية على عتبات الاقصى وفي ساحاته كما وتعود المجزرة الجديدة بالأذهان الى ما قام به سفاح البوسنة في التسعينات من القرن الماضي.
وختم البيان ” العنصرية المقيتة مسؤولة عما حصل ولكن كل ذلك هو نتيجة طبيعية لعمليات التحريض الممنهجة من الحلف الإسرائيلي-الأميركي عبر العالم ليكون كل ذلك مبررا لجرائم ضد الانسان في كل مكان.

يذكر أن الأمين العام لحركة التوحيد الاسلامي فضيلة الشيخ بلال سعيد شعبان أم المصلين بصلاة الغائب عن ارواح الشهداء في مسجد التوبة بطرابلس شمال لبنان عقب صلاة الجمعة .

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.