اعتبر رئيس هيئة الأركان المشتركة في الجيش الأميركي الجنرال جوزيف دانفورد أنه لا يجوز لبلاده التخلي عن سياسة احتفاظها بحق توجيه الضربة النووية الاستباقية، وفق ادعاءاته.

وأضاف الجنرال خلال مداولات في مجلس الشيوخ الأميركي أن “السياسة الحالية لواشنطن والتي تسمح بضربة نووية وقائية تجعل من الصعب على خصوم الولايات المتحدة اتخاذ قرار الهجوم”.

وأعرب دانفورد عن معارضته لأية تعديلات على هذه العقيدة لأنها-بحسب دانفورد- ستسهل على خصوم واشنطن اتخاذ القرار بمهاجمة الولايات المتحدة، وقال: “يمكنني كذلك تصوّر مجموعة كبيرة من الظروف التي لا نرغب فيها استبعاد هذا الخيار لرئيسنا في المستقبل ويمكنني بالطبع مناقشة هذا الأمر في جلسة خاصة مغلقة”.

يذكر أنه في نهاية كانون الثاني/يناير، تم تقديم اقتراحين في “الكونغرس” الأميركي للحدّ من حق رئيس البلاد في اتخاذ قرار توجيه ضربة نووية استباقية.

وتجددت المبادرات الأميركية للحد من صلاحيات الرئيس النووية بعد تولي دونالد ترامب السلطة، فيما يرى الكثير من الديمقراطيين أنه لا يمكن الوثوق بالرئيس ترامب ووضع الأسلحة النووية تحت تصرفه.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.